HomeMenu

الملاريا هي الإنفلونزا

هذا ما يؤكده طبيب يعيش في منطقة موبوءة بالملاريا، ويمارسه مع أسرته ومع نفسه.

إلى جانب ذلك، فإن ما يقوله معقول تمامًا، لأنه عندما يكون هناك مرضان لهما نفس الأعراض والعلاج، فإن أكثر شيء منطقي هو الاعتقاد بأنهما واحد.

اعتراض: ماذا عن كل ما يقوله الطب الرسمي عن خطأ البعوضة؟

دعونا نتذكر ما قاله الدكتور جيرفاس (أستاذ في عدة جامعات مشهورة): "90% من الأبحاث المنشورة في الطب كاذبة". (المصدر).

وإذا ما فسرنا أعراضه تفسيراً صحيحاً (وفقاً لما توصل إليه الدكتور هامر) فإننا نعلم أنها عملية شفاء، لأنها كلها أعراض مرحلة الشفاء. ولذلك، كما هو الحال في أي مرحلة من مراحل الشفاء، لا يلزم التدخل بالعقاقير إلا في حالات نادرة وخطيرة تكون فيها حياة المريض في خطر.

فيما يلي فهرس ومقدمة كتاب "A la découverte de l'utilité du paludisme" للدكتور باهيه. يمكن الحصول عليه في عدة أماكن. للعثور عليها، يمكنك البحث عن العنوان على الإنترنت (السعر 75 يورو).

كتاب "A la découverte de l'utilité du paludisme" (اكتشاف فائدة الملاريا)

المؤلف

وُلد الدكتور ريتشارد بيغي باهييه في 12-10-55 لأب وأم كانا يعملان في الحراثة. كان الابن الوحيد في عائلة مكونة من خمسة أطفال. كان خجولاً وهادئاً، تلقى تعليمه على يد أم صارمة صاغته ليصبح ما هو عليه اليوم. وهو اليوم رائد أفريقيا وأخصائي الصحة المحترف الوحيد في أفريقيا، ومؤلف العديد من الكتب عن الصحة من خلال الطعام.

الغلاف الخلفي

أود من خلال هذا المختصر أن أجعل العالم بأسره، وخاصة سكان المناطق الاستوائية، يفهمون أن الملاريا ليست شيئًا خطيرًا. فالملاريا ليست أكثر من مجموعة من ردود الفعل الدفاعية التي يقوم بها الجسم. بل على العكس، إن الملاريا هي أداة عظيمة يتخلص بها الجسم البشري من المواد السامة المنبثقة من الأغذية والأدوية المفاهيمية وما إلى ذلك. وبعبارة أخرى، كل ما يغير طاقة الجسم العصبية. إن احترام مسار ردود الفعل الدفاعية للملاريا هو الخلاص. فالكائن الحي يحتاج إليها لتطهير نفسه. في ظل ظروف تغذية غير خاصة بالجنس البشري، فإن الكائن الحي البشري الذي لم يعد قادرًا على خلق الملاريا هو كائن ميت. إنه كائن حي فقد كل قدرة دفاعية وترك ليدافع عن نفسه. إن سكان المنطقة الاستوائية بحاجة ماسة إلى أن يعرفوا أن الملاريا لا علاقة لها بالبعوضة، أو أن البعوضة ليست سببًا للملاريا. ويستخدم جسم الإنسان الملاريا لاستعادة صحته التي هددتها السموم الكيماوية - الطحالب، فيستفيد منها جسم الإنسان لاستعادة صحته.

المحتويات والديباجة

الجزء الأول

الفصل 1 ما هي الملاريا؟

الفصل 2 الأعراض المحتملة للملاريا

الفصل 3 الملاريا، هبة أخرى من الله

الفصل 4 أسباب الملاريا

الفصل 5 العوامل المشددة الأخرى

الفصل 6 لماذا يوجد نوعان من الملاريا

الفصل 7 مكافحة الملاريا

الفصل 8 البعوضة المسكينة

الفصل 9 رهاب البعوض أمر سخيف

الفصل 10 لا يزال الناس في البلدان الاستوائية يخافون من البعوض

الفصل 11 قوة الشفاء

الفصل 12 العلاج الوحيد للملاريا

الفصل 13 قناعة راسخة

الفصل 14 عندما يعيث الجهل فساداً

الفصل 15 بدون أباطيل

الفصل الثاني

أ- صحوة الضمير عالمٌ متروكٌ على حاله

ب- من الخطاب إلى الممارسة

ج- الملاريا: الحالات المختلفة

د- لنكن واضحين

هـ- الصحة انعكاس للنقاء الخلقي وليس للقاح

الجزء الثالث

و- في خدمة الحياة

ز- مخاطر الكبت الاصطناعي

ح- العوامل المؤدية إلى مضاعفات قاتلة

ط- التطعيم: وهم الربح مقابل الصحة والحياة

الجزء الرابع

ي- الملاريا: آفة غير قابلة للحل؟

ك- قوة الجسم البشري

ل- الملاريا، اختبار للقدرة الفكرية

م- القضاء على الملاريا

الديباجة

من الأفضل أن تحاول أن تفهم بدلاً من أن تؤمن وأنت معصوب العينين ومسدود الأذنين. هذا المنطق لا يروق للناس في المناطق الاستوائية.

فهم يفضلون التصديق؛ فهو أسهل: الفهم يتطلب جهدًا.

لهذا السبب يختلق الجميع كل ما يستطيعون اختلاقه، ويقدمونه لهم على أنه ملاك من السماء. يضعون كل إيمانهم فيه ويتمسكون به بشدة.

يحفظون عن ظهر قلب ويرددون كل الأشياء السخيفة التي يبنون عليها وجودهم كله، منتظرين أن ترسل لهم السماء السعادة الكبرى حتى يأخذهم البؤس الذي تسببه الملاريا.

يتم عمل كل شيء لتنويمهم قدر الإمكان.

إنها رؤية ثورية للملاريا يسعدني أن أقترحها على عامة الناس من أجل مصلحة هؤلاء السكان.

هذا الكتاب هو ثمرة سنوات من العمل المضني: تجارب عملية على البشر. إن أول خنازير غينيا في هذا العمل هم عائلتي: أطفالي وزوجتي وأنا، مع قدر كبير من الصبر.

اكتشف في هذا الكتاب كيف تقدم النظافة الحيوية نهجاً بديلاً ذا فعالية نادرة وتقدم حلولاً عملية بسيطة لمشكلة الملاريا.

فالأدوية المعتادة لا تحل مشكلة الملاريا، بل تخفيها وتزيحها: فهي لا تعالجها نهائياً، بل تخفي أعراضها فقط.

* ما هي الأسباب الحقيقية للملاريا؟

* هل يجب أن نستمر في إلقاء اللوم على البعوضة؟

* ما هي أفضل العلاجات الطبيعية للنظافة الحيوية؟

يجيب هذا العمل على هذه الأسئلة. ليست الإحصائيات والوعود بالأبواق والجعجعة هي الحل للمشكلة.

فالملاريا بالنسبة لجسم الإنسان هي دواء يفرزه الجسم البشري طواعيةً من أجل بقائه ورفاهيته. إذا عالجت "دواءً" بدواء، فلن تجني سوى الخراب.

صدقني، لن يتبعك الجسم البشري في أي شيء يتعارض مع إرادته.

فإنك إذا عالجت الملاريا فإما أن يموت الشخص فجأة لأنك تصرفت ضد إرادة الجسم، كما هو الغالب، ولا يسلم من ذلك أخصائيو الصحة، وإما أن يفلت الشخص الذي لا تزال مقاومته الحيوية جيدة، بالسرطان أو بمرض مزمن آخر، يود الجسم الحي الذكي أن يتخلص منه لو تركته لأنه وحده المؤهل بما فيه الكفاية لاستعادة صحته.

لا يوجد عرض واحد من أعراض الملاريا يهدد الحياة

وخطورة الملاريا التي يشيعها العامة وتروجها الشائعات باستمرار، لا يثبتها كتاب يباع في المكتبات أبداً، مع إثباتات تستند إلى علم وظائف الأعضاء.

لن يتم إخبارنا أبدًا بحقيقة الملاريا... يجب ألا نتوقع شيئًا من المجتمع العلمي العالمي. ستبقى الشائعات حية دائماً. الأمر متروك لنا لفتح أعيننا نحن، وليس استعارة أعيننا.

شرف الكذب

* خلق الله البشر في صدق وإخلاص تام. وللأسف فإن غالبية البشر للأسف يعانون من الكذب والجهل والتصديق الأعمى، لأنهم لا يسعون إلى معرفة الحقيقة.

صحيح أنه بالنسبة لمعظم هؤلاء الناس، كل ما يحدث هو الحقيقة. ولكن عندما لا تحصل على النتيجة التي تبحث عنها، تفكر مرة أخرى وتطرح الأسئلة. هذه الغالبية من السكان تزدهر على الأكاذيب التي تشيد بها. إنهم لا يتساءلون أبدًا عما إذا كان ما يقال ويمارس عن الملاريا صحيحًا. إنهم يستهلكون كل مشتقات الكذبة المجرمة دون تفكير.

* من الجيد معرفة ذلك. الممارسة نفسها تعطي دائمًا النتيجة نفسها

لا أحد يتوقف للتساؤل عما إذا كنا نسير على الطريق الصحيح، ونعتقد أن علينا أن نفعل ما يفعله الآخرون لنكون على الموضة ولا نبدو سخيفين. ونتيجة لذلك، فإن أولئك الذين يستغلون الكذبة يستحمون يوميًا في البذخ.

الفصل 1: ما هي الملاريا؟

التعريف

الملاريا هي مجموعة من ردود الفعل الدفاعية العضوية التي يخلقها الكائن البشري للفرد في المنطقة الاستوائية لتخليص نفسه، في لحظة معينة، من المواد الشاذة المتراكمة.

وفي هذا الصدد، فإن الملاريا هي "المرض" الأكثر فائدة، لأنها تحتوي في داخلها على عدة "أمراض" مفيدة، أي عدة مظاهر للتطهير الذاتي. يقرر الجسم تطهير نفسه في نفس الوقت، باستخدام عدة طرق ممكنة.

لم يعد بإمكاننا الاكتفاء بالفكرة المسبقة القائلة بأن البعوضة هي سبب الملاريا.

لقد حان الوقت لكي نجدف ضد التيار من أجل خلاصنا الوحيد.

إن مكافحة الملاريا خطأ فادح. سيكون من الأجدر بنا أن نكافح ضد أحادية التفكير، وعقدة النقص، والثقة العمياء، والجهل، وما إلى ذلك.

فمع اقتناع الجميع بأن البعوضة هي التي تسبب الملاريا، لا أحد يريد أن يغض الطرف عن ذلك.

ومع ذلك لا يزال الناس يموتون (شخص واحد كل 30 ثانية) على الرغم من الحملات بجميع أنواعها التي تنظم هنا وهناك ضد البعوض.

على ألسنة الجميع: البعوضة = الملاريا والعلاج = الدواء.



هنا (في أسفل الصفحات) نبلغ عن التغييرات في هذا الموقع.

حقوق الطبع والنشر والمعلومات القانونية